اجعلنا صفحة البدء

 

اضف الشبكة للمفضلة 

 
 
 

::    ::

 

 

كيف يتم قضاء الجزء المنسي في الصلاة بالتفصيل؟ => انت تسأل والشيخ يجيب        هل تنطبق قاعدة التجاوزللمصلي اذا نسي سجدة => انت تسأل والشيخ يجيب        هل صحيح أن الإمام المعصوم يصلي 500 ركعة كل يوم؟ => انت تسأل والشيخ يجيب        استحباب قرءة سورة الكهف يوم الجمعة => انت تسأل والشيخ يجيب        هل يجب تخميس اموال الجمعية => انت تسأل والشيخ يجيب        حكم تزيين المرأة لزوجها في محرم وصفر => انت تسأل والشيخ يجيب        ماهو حلكم تعلم التجويد والمقامات => انت تسأل والشيخ يجيب        الحل لمن يشعر بعدم الاقبال على الصلاة => انت تسأل والشيخ يجيب        الصلاة والصيام لمن هو خارج وطنه => انت تسأل والشيخ يجيب        اكل الطعام من الطباخ المسيحي => انت تسأل والشيخ يجيب        

شبكة التقوى الاسلامية | المنهج العملي للمصطفى (ص)

 

 

عرض :المنهج العملي للمصطفى (ص)

 

   

آفاق الكلمة >> سيرة أهل البيت (ع)

 

 

°¤©><©¤° المنهج العملي للمصطفى (ص) °¤©><©¤°

أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا ونبينا  محمد وآله أجمعين الطيبين الطاهرين.

---------------

قال الله تبارك وتعالى في القرآن الكريم: {هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ}(الجمعة:2).

المنهاج العملي الذي قام به النبي صلى الله عليه وآله

الآية المباركة توضح المنهاج العملي الذي قام به النبي صلى الله عليه وآله وتختصره في أمور ثلاثة:

الأول: إيضاح منهج الدعوة

النبي صلى الله عليه وآله أوضح للبشرية جمعاء ما يريد أن يوصلهم إليه، وهو العمل بالقرآن الكريم، فدعوة النبي صلى الله عليه وآله واضحة والآية عبرت عن ذلك بـ{ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ } فتلاوة الآيات بيان لما كان يبتغي النبي صلى الله عليه وآله أن يوصل الخلق إليه، إذ أن كل من يعمل عملاً لابد أن يعرف ما يريد أن يعمله؛ أي يكون لديه المنهاج العملي الواضح، وهذا ما قام به النبي صلى الله عليه وآله.

الثاني: إيجاد التهيؤ و الاستعداد

والآية الكريمة بينت ذلك بـ{ وَيُزَكِّيهِمْ } والتزكية لها معنيان؛ الأول: التطهير، أي أنه صلى الله عليه وآله يخلص أتباعه ومن يسير على منهاجه العملي من الأدران والنقائص، فكل من يتبع النبي صلى الله عليه وآله يتخلص من نقصه، ويصل إلى الكمال. الثاني: هو النماء والزيادة، وهذا المعنى يُلازم المعنى الأول فكل من يسير على المنهاج العملي سيزداد لا محالة في كماله، فالتخلص من النقص يلازمه الوصول إلى الكمال، والنبي صلى الله عليه وآله يخلص الناس من نقصهم من المعائب والرذائل ، ويرفع مستواهم وآخذاً بهم إلى العلو والرفعة .

الثالث: خلق القابليات

فقوله تعالى { وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ } تعليم الكتاب يختلف عن تلاوته، فالتعليم شرح وإيضاح لحقائق كل آية آية من آي القرآن الكريم، وليس تلاوة وبيان فحسب، وإنما إيضاح للمعنى الحقيقي لآي القرآن الكريم، فمن يريد أن يصل إلى معاني القرآن الكريم، يُوضح النبي صلى الله عليه وآلههذه المعاني له، وهناك أمران الأول بيان الكيفية العملية، والثاني شرح وإيضاح للخطة بنحو تفصيلي دقيق.

دور النبي (ص) في إيصال الإنسان إلى الدرجة العالية

قوله تعالى { وَالْحِكْمَةَ } الحكمة؛ هي وضع الشيء في موضعه، وإذا أردنا الإيغال في المعنى، فالنبي صلى الله عليه وآله تارة يشرح حقائق الكتاب من الناحية النظرية، و أخرى يوضح حقائق القرآن الكريم من الناحية التطبيقية والسلوكية، وتلك هي الحكمة، بمعنى أن الإنسان يعي النظرية، و يطبقها في مقام العمل ، والنبي صلى الله عليه وآله يتولى جنبتين:  الأولى: شرح وتبيان حقائق القرآن الكريم. والثانية: إيصال من له القابلية والإستعداد إلى تلك الحقائق، فيفيض عليهم، ويأخذ بأيديهم إلى الصواب، كي يستطيع المطبق للمنهاج العملي الذي فسّره النبي صلى الله عليه وآلهأن يصل إلى الدرجة العالية في التحلي بمكارم الأخلاق و الفهم الدقيق للقرآن الكريم.  إن الآية المباركة تشرح المنهاج العملي بأسلوب مختصر، وتوضح أن كل من يريد أن يصل إلى شيء عليه أن يعي ذلك الشيء، ثم يعمل للوصول إليه .

مفهوم التزكية

وعليه أن يتزكى، والتزكية لها معنىً آخر دقيق؛ وهو الاستعداد والتهيؤ للفهم العملي، فقوله تعالى { وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ} أي أنه صلى الله عليه وآله  يُهيئهم لتقبل المراحل اللاحقة، فإلانسان قد تكون لديه القابلية، غير أنه لا يُهيئ نفسه لذلك، والنبي صلى الله عليه وآله من وظائفه تعليم الناس؛ كيف يُهيئون أنفسهم لتقبل الحقائق واستقبال المعارف، والوصول إلى الرّفعة والعلو في الدرجات، ونلاحظ أنه صلى الله عليه وآله أولاً يزكيهم، ثم يعلمهم الكتاب والحكمة.

أهمية التزكية

إن النبي صلى الله عليه وآله يبدأ بالتزكية لأنها الأهم.

خطورة التعلم من غير تزكية

وذلك أن العلم سلاح له حدان؛ فيستخدم في الخير و الشر. والعلم جمالٌ وكمالٌ للإنسان، و قدرة له، كالقدرة الاقتصادية، بل هو أعظم؛ لأن الاقتصاد دون علم لا يُفعّل، وبالعلم يصل المرء إلى الكثير مما يريد، غير أن العلم له خطورة فائقة ولذلك نرى العلوم في عصرنا تُستخدم كثيراً في السوء ضدّ الإنسانية، فهناك بعض من يعي المعرفة يُسخرها في طريق السوء، و السياج الآمن لجعل المعرفة تعود بالخير على العالِم ومن يعيش معه، ويستفيد منها المتعلم و العالم والمجتمع هو التزكية، إذ دون التزكية فإن العلم خطر قد يُستخدم فيما يرجع بالسوء على العالِم والمجتمع، ونحن نرى الآثار السيئة للعلم في إفقار بعض البلدان وتصحرها، وإنتشار الأوبئة واستخدام الأسلحة الفتاكة المكيروبية والبيلوجية والذرية، كل ذلك يعود بالسوء والضرر على الإنسانية جمعاء، إذاً العلم بحد ذاته يُستخدم فيما يعود بالخير والرّفاه على الإنسان، و يُستخدم فيما يعود بالسوء والضرر والوبال عليه أيضاً.

صعوبة الوصول إلى درجة الإنسانية من غير تزكية

النبي صلى الله عليه وآله يعلم أن صنع الإنسان يتأتى عبر أمور، من أهمها ؛ التزكية والعلم، فالإنسان كي يصبح إنساناً يحتاج إلى علم وإلى تزكية، غير أن الأهم في الجانب الإنساني، و في صنع الإنسان هو التزكية، والعلم بعدها في الأهمية. وقد يتعجب بعضٌ من ذلك ويرى أن الوصول إلى درجة عالية في العلم يتطلب جهوداً مضنية غير أن الوصول إلى درجة عالية في الإنسانية يتطلب أكثر من ذلك، قال السيد الإمام رحمه الله: (من السهل أن نصنع عالماً، ومن الصعب أن نصنع إنساناً) والسهولة والصعوبة من المفاهيم المتفاوتة - التشكيكية- مثل السواد والبياض ؛ فهذا أسود، وذاك أشد سواداً، وهذا أبيض وذلك أشد بياضاً منه، كذلك العلم؛ فهو صعب غير أن صعوبته أقل من صعوبة إيصال الإنسان إلى درجة الإنسانية، وهي التمكن من السير على الصراط المستقيم، فينفع نفسه، وينفع الإنسانية جمعاء، ولا يهمه مصلحة نفسه أو فئته فقط، بقدر ما يهمه مصلحة الإنسانية جمعاء، وهو ما  عبّر عنه القرآن في النبي صلى الله عليه وآله أنه {رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ}(الأنبياء:107) أي أنه رحمة لجميع عوالم الوجود.

دور التزكية في تكوين الجانب الإنساني

 والإنسان إذا أصبح إنساناً، أصبح رحمة، لكل مفردات الكون، ويتوقف ذلك على أمرين: الأول: هو التزكية، والثاني: العلم. إن المرء بقدر ما يتقن العلم ويستطيع أن يُفعّله في جوانب الحياة المختلفة يرتقي به، غير أن هذا الرُّقي لن يخدمه إذا لم يكن الجانب الإنساني في شخصيته كبير وله ثقل بل قد يعود عليه بالضرر بسبب الطغيان قال تعالى حاكٍ عن قارون {إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي}(القصص: ٧٨) وهذا ما يقال في عصرنا الراهن، فمن يمتلك العلم والمعرفة يسخرهما في إفقار بعض الشعوب، والإساءة إلى بعضها الآخر، ولو أن العلم أقترن بالتزكية؛ لأصبح خيراً وبركة ورحمة لعالم الوجود كافة قال تعالى {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ}(الأنبياء:107).

التعرّف على المنهاج العملي لشخصية النبي (ص)

إن أهم ما يستفيده المسلم في الذكريات التي تمر عليه للمصطفى صلى الله عليه وآله كيوم ميلاده و يوم وفاته، التعرّف على المنهاج العملي لشخصيته العظيمة، فهو صلى الله عليه وآله أعظم شخصية، أدبها الحق تبارك وتعالى قال صلى الله عليه وآله: ‹‹أدبني ربي فأحسن تأديبي›› (1) فالله تعالى أوصله إلى الكمال ، وجعله سفيراً إلى الخلق كافة،  لن يصل  أحدٌ إلى رتبته صلى الله عليه وآله ، قال الأزري:

قلّب الخافقين ظهراً لبطن  فرأى ذات أحمد فاجتباها(2)

فالله تعالى أختبر الخلق مرةً بعد أخرى، ولم يجد كالنبي صلى الله عليه وآله في كل عوالم الوجود .فهو صلى الله عليه وآله بهذه الرتبة، ومنهاجه العملي واضح في ثلاث خطوات؛ الأولى: معرفة القرآن الكريم نظرياً، الثانية:  التزكية الثالثة: معرفة حقائق القرآن عملياً {هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ } فالوصول إلى الكمال يتوقف على ذلك.

 

المصادر:

(1) ميزان الحكمة ج1: الريشهري.

(2) ديوان الإزري الكبير: التميمي.

-------------

وصلى الله وسلم وزاد وبارك على سيدنا ونبينا محمد وآله أجمعين الطيبين الطاهرين.

 

سماحة العلامة الشيخ : حسين العايش         حفظه الله

الإلقاء : 20/2/1431هـ             النشر : 4/3/1431هـ

 

 
 
تاريخ الاضافة: 18/02/2010   الزوار: 1589

للحـفظ ( اضغط بزر الماوس الأيمن ثم حفظ بإسم )   ابلغ عن وصلة لاتعمل 

التعليقات : 0 تعليق
« إضافة تعليق »

 

     

 

 

 

 

 

 

 

انت الزائر :168854

 

 

 

الافطار يوم الشك

الصائم في البلاد التي لا تغيب بها الشمس

الابرة والمغذي حال الصوم

الاستياك حال الصوم

شخص صائم وطلب من شخص آخر ان یسقیه

تیقن انه اغتسل من الجنابة فصام

وضع الكحل والعطر في رمضان

ابتلع المعجون بدون قصد

بلع البلغم

وضع كریمات الوجه اثناء الصیام

الجهر والاخفات

الجهر في موضع الاخفات لتعليم الصغار

هل يجزي في الركوع أو السجود خلال الصلاة قول : اللهم صل على محمد وآل محمد ، بدون التسبيحة الكبرى

تعيين السورة قبل البسملة

صلاة الغفيلة

قراءة الأدعية في القنوت باللهجة الدراجة

قراءة الفاتحة بدل التسبيح

تكرار التسبيحات الأربع

ما هو حكم التربيت على الافخاذ في الصلاة

هل تختلف حركة المرأة عن الرجل

 

 

 

internet statistics
 

 

 

كيف يتم قضاء الجزء المنسي في الصلاة بالتفصيل؟
هل تنطبق قاعدة التجاوزللمصلي اذا نسي سجدة
هل صحيح أن الإمام المعصوم يصلي 500 ركعة كل يوم؟
استحباب قرءة سورة الكهف يوم الجمعة
هل يجب تخميس اموال الجمعية

 

 

 

Flag Counter

 

 

يرجى  ضبط الشاشة على المقاسات : 1024x768 لتصفح الموقع بالشكل الأفضل

 

جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة التقوى الاسلامية