اجعلنا صفحة البدء

 

اضف الشبكة للمفضلة 

 
 
 

::    ::

 

 

كيف يتم قضاء الجزء المنسي في الصلاة بالتفصيل؟ => انت تسأل والشيخ يجيب        هل تنطبق قاعدة التجاوزللمصلي اذا نسي سجدة => انت تسأل والشيخ يجيب        هل صحيح أن الإمام المعصوم يصلي 500 ركعة كل يوم؟ => انت تسأل والشيخ يجيب        استحباب قرءة سورة الكهف يوم الجمعة => انت تسأل والشيخ يجيب        هل يجب تخميس اموال الجمعية => انت تسأل والشيخ يجيب        حكم تزيين المرأة لزوجها في محرم وصفر => انت تسأل والشيخ يجيب        ماهو حلكم تعلم التجويد والمقامات => انت تسأل والشيخ يجيب        الحل لمن يشعر بعدم الاقبال على الصلاة => انت تسأل والشيخ يجيب        الصلاة والصيام لمن هو خارج وطنه => انت تسأل والشيخ يجيب        اكل الطعام من الطباخ المسيحي => انت تسأل والشيخ يجيب        

شبكة التقوى الاسلامية | دور الإمامة في مسيرة الأمة

 

 

عرض :دور الإمامة في مسيرة الأمة

 

   

آفاق الكلمة >> الموسوعة المهدوية

 

 

°¤©><©¤° دور الإمامة في مسيرة الأمة °¤©><©¤°

أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا ونبينا  محمد وآله أجمعين الطيبين الطاهرين.

---------------

قال الله تعالى في القرآن الكريم: {وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآَيَاتِنَا يُوقِنُونَ}(السجدة:24). صدق الله العلي العظيم.

الإمام المهدي عليه السلام عند المسلمين.

          إن إمامة الإمام المهدي عليه السلام من الأمور المسلمة في الفكر الإسلامي فجميع المسلمين يؤمنون بإمامته عليه السلام غير أنهم يختلفون في التفاصيل الجزئية، مثل: أنه وُلد أو لم يولد؟ أهو من ولد الحسن عليه السلام أو الحسين عليه السلام؟ وما إلى ذلك من التفاصيل التي ليس لها التأثير الكبير في الإمامة، ونريد أن نؤكد على أمر غاية في الأهمية يتعلق بمسألة الإمامة من ناحية وإمامة الإمام المهدي عليه السلام من ناحية أخرى.

منشأ الشبهات حول المهدي عليه السلام.

       إن الشبهات التي تثار حول ما يتعلق بإمامة الإمام المهدي عليه السلام ناتجة من عدم فهم مبدأ الإمامة، بمعنى أنّ من يستشكل في إمامته عليه السلام لم يفهم الإمامة لدى أتباع أهل البيت عليهم السلام؟

وظائف الإمامة.

فالإمامة لها وظائف متعددة، وقد طرح العلماء تلكم الوظائف بعناوينها:

الأولى:الرئاسة العامة.

إنها منصب سياسي لقيادة الأمة الإسلامية بأجمعها، وعلى أساس هذا التعريف للإمامة طرحت إشكالات متعددة، فقد أشكل على الغيبة للإمام عليه السلام، فكيف يكون الإمام القائد السياسي للأمة غائباً عنها؟ ومن يشكل بهذا الإشكال يظن أن وظيفة الإمام عليه السلام تنحصر بالوظيفة السياسية، وأنها تشكل جميع المهام المناطة به، غير أن للإمام عليه السلام وظائفاً ومهاماً أُخرى غير القيادة السياسية للأمة.

الثانية: الحفاظ على الدين.

إن الإمام عليه السلام هو القيم على أحكام الشريعة، والحافظ لحدودها، فقد جاء في الزيارة الجامعة ‹‹نشرتم شرائع أحكامه وسننتم سنته››، أي بينتم فرائضه وفسرتم شرائع أحكامه، فالتفسير لقواعد الدين وأصول الشريعة بالفهم الواقعي المراد لله تعالى وظيفة مناطة بالإمام المهدي عليه السلام وبأئمة أهل البيت عليهم السلام، فكل إمام منهم عليه السلام يمارس هذه الوظيفة ويشرح الأحكام الشرعية، فلهم عليه السلام الدور الفاعل والمؤثر في تبيان هذه الوظيفة، والأحاديث والروايات والسيرة العملية لهم عليهم السلام تتكفل ببيان الجانب المهم من أحكام الشريعة المقدسة، ولولا هذه الروايات الواردة عنهم عليهم السلام لما عرفنا المراد من بعض الأحكام الشرعية، فأئمة أهل البيت عليهم السلام برواياتهم سلطوا الضوء الكاشف على أحكام الشارع المقدس، فما نزل من الوحي وما ورد عن جدهم صلى الله عليه وآله من قواعد عامة لا يفهم المراد منه أوضحه الأئمة عليهم السلام، والقول بأن النبي صلى الله عليه وآله لماذا لم يوضح ذلك في حياته يتضح جوابه من خلال معرفة أنّ البرهة التي عاشها النبي صلى الله عليه وآله محدودة بثلاثة وعشرين سنة، وكان الكثير من زمنه الذي عاشه صلى الله عليه وآله مليئاً بالحروب والغزوات، فلم يتح للنبي صلى الله عليه وآله أن يشرح كل ما يتعلق بالأحكام الشرعية، وأناط المهمة للأئمة من أهل البيت عليهم السلام كما يظهر من حديث الثقلين، ‹‹إني تارك فيكم الثقلين، ما إنْ تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبداً كتاب الله وعترتي أهل بيتي››، فالحديث يبين أنّ المهمة لأهل البيت عليهم السلام هي اقترانهم بالقرآن، وما صدر منهم يجلي ذلك، فالإمام الجواد عليه السلام عندما حار العلماء في حد القطع ليد السارق، وقال بعضهم من المرفق، وبعضهم الآخر من المفصل، وصدرت أقوال متعددة، بيّن الإمام عليه السلام أنّ ما يقطع من يد السارق هو الأصابع فقط، فلما سُئل عن ذلك، استدل بقوله تعالى، {وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ الله أَحَدًا}(الجن:18)، وقد دخل بعض العلماء في مذهب أهل البيت عليهم السلام من أجل تفسير الإمام لهذه الآية، فتفسيره عليه السلام دليل على أنه لا يستطيع أحد أن يصل إلى هذا المعنى العميق لأسرار الشريعة إلاّ من لديه اتصال بعالم الغيب، وهو ما يعتقده أتباع أهل البيت عليهم السلام في حق الأئمة عليهم السلام، والإمام المهدي عليه السلام هو من يظهر أسرار أحكام الشريعة المقدسة.

الثالثة: هداية الأمة.

فالأئمة من أهل البيت عليهم السلام لهم وظيفة هي هداية الأمة، والهداية لها معنيان أبانهما السيد الطباطبائي في الميزان: 

الأول: بمعنى الدلالة على الطريق، فالضال التائه الذي لا يعلم بالمقصد دلالته، بذكر العلامات الموصلة إلى الغاية المرادة، وبذلك يصل إلى المطلوب.

الثاني: هو الإيصال إلى المطلوب، أي أن المستهدي بعد أن يعرف العلامات يحتاج إلى التطبيق العملي والأخذ بيده إلى المطلوب، وهذا لا يكون للجميع، بل لمن يتوافر لديه الاستعداد والقابلية للوصول إلى المراد، وهذه المهمة مناطة ببعض أنبياء الله ورسله وأوصياء النبي صلى الله عليه وآله، فعليهم الهداية بمعنى الدلالة على الطريق وعليهم الهداية بمعناها الخاص أي الإيصال إلى المطلوب.

الهداية في القرآن والروايات.

هذه الهداية رتبة في عالم المعنى، أشارت إليها الروايات، وتستفاد هذه الرتبة من بعض آيات القرآن التي أوضحت أنّ الهدف من الخلق هو الإيصال إلى معرفة الله تعالى، قال تعالى: صلى الله عليه وآله { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ * مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ * إِنَّ الله هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ }(الذاريات:56-58)، فالله خلق الإنسان لإيصاله إلى عبادته المتوقفة على معرفته، كما جاء في آية أخرى قال تعالى: {الله الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ الله عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ الله قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا}(الطلاق:12)، فالهدف من خلق الكون أن يعلم المرء بأنّ الله تعالى على كل شيء قدير وأنّ الله يحيط بجميع ذرات الوجود علماً، وهذا الهدف جعله الله تعالى مرتبطاً بقائد رباني لإيصال الخلق إلى هذه الرتبة، نعم، يتفاوت الخلق في ذلك، فمنهم من تتوافر فيه القابلية، ومنهم من يعاند ويجحد ويضاد للمراد الإلهي، غير أن من تتوافر فيه القابلية، ويريد الوصول إلى الله تعالى، يحتاج إلى لطف، ويسمى هذا باللطف الخاص، ويقوده الإمام المعصوم لأنه قمة الكمال الإنساني، فيستطيع من خلال كماله إيصال من تتوافر له القابلية إلى كماله، وهذا الدور لا يقوم به إلاّ الإنسان الكامل، لأنه لا يقود فرداً واحداً، بل يقود كل الوجود الإنساني لإيصال من له القابلية إلى كماله اللائق به.

مراتب الإمامة.

والإمامة عبر عنها بتعبيرات متعددة في القرآن الكريم، وبين في بعضها أنها أعلى من النبوة، قال تعالى: { وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا}(البقرة: 124)، فالإمامة هنا مرتبة من مراتب الوجود المعنوي، وهي تلي النبي صلى الله عليه وآله بخصوصه، إذ يمكن أن يكون النبي نبياً ومبلغاً للأحكام الشرعية ودليلاً للناس بالمعنى الأول، غير أنه ليس له مقام الإمامة بالنحو الثاني، لأنّ مقام الإمامة أرفع من مقام النبوة مرتبة. وأولوا العزم من الرسل بالإضافة إلى كونهم أنبياءً فهم أئمة، فمنصب الإمامة أرفع من مقام النبوة، غير أن الإمامة بأرفع مراتبها والرسالة بأرفع مراتبها والنبوة بأرفع مراتبها هي لأعظم وجود بشري لمحمد صلى الله عليه وآله، ولكن الإمامة تأتي بعد نبوته وإمامته صلى الله عليه وآله، ومن ثم إمامة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام وأبنائه الأئمة من أهل البيت عليهم السلام، وهذه الإمامة أشار إليها قوله تعالى: {وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى الله عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ}(التوبة:105)، فهناك وجود غيبي لإنسان كامل يشهد جميع ما يصدر من الخلق ويلحظه مراقباً له، فالإمامة هنا هي الوجود الكامل هادي الخلق للحق تعالى، وهذه مرتبة عظيمة، أُوضحت في القرآن الكريم والروايات.

الهدف من الإمامة في الروايات.

إنّ طائفة من الروايات وردت عن الأئمة عليهم السلام لتبيان الغاية من الإمامة بنحو واضح وصريح:

الأولى: الأمان للعالم.

فالروايات قالت: ‹‹لولا الحجة لساخت الأرض بأهلها››، أي أنّ الوجود له غاية وهدف، والمعصوم عليه السلام يقود الوجود إلى الحق ويهدي من تتوافر له القابلية، ولولا ذلك لانتفت الغاية من وجود عالم الوجود، وتحول عالم الوجود إلى كارثة وزال، ‹‹لولا الحجة››، لاضطربت الأرض، و‹‹لساخت الأرض بأهلها››.

الثانية: القيادة نجو الكمال.

إنّ كل الوجود البشري يرتبط بوجود المعصوم الذي يقوده إلى كماله والغاية هي الارتباط بالحق تعالى، والارتباط هو الارتباط المراد منه تعالى، أي أن الله تعالى يريد أن يعبد على وفق ما أراده، وأن يطاع على وفق ما يريده فحسب، وإذا اتضح هذا المعنى الأخير، أي معنى الهداية الخاصة والشهود المعنوي على عالم الخليقة الذي به يتم إيصال من لديه القابلية والاستعداد إلى كماله، ينتفي الكثير من الإشكالات على وجود الإمام المهدي عليه السلام.

وجود الإمام عليه السلام لطف.

من هنا نبه بعض علمائنا في كلمة دقيقة له، فقال: وجود الإمام لطف كوجود النبي ص لطف، اللطف هو ما يقرب إلى الطاعة، يبعد عن المعصية ولا حظّ له في التمكين ولا يبلغ حد الإلجاء، غير أن اللطف لا ينحصر في وجوده فقط، بل أن قيادته لطف آخر، وبذلك يتضح أنه لماذا غاب؟ فمن يتصور أن الإمام عليه السلام إذا كانت قيادته لطفاً فلابد أن لا يغيب، يحصر ذلك بالمنصب السياسي، غير أن وجود الإمام لطف ورئاسته للمنصب السياسي لطف آخر، ومن الأفضل للخلق أن يكون الإمام هو القائد السياسي للكرة الأرضية وللناس عامة، لأنه المرجع للناس من قبل الله تعالى، إلا أنه إذا لم يقبل الخلق ذلك وسدّ أبواب الخير على نفسه يبقى وجود الإمام عليه السلام لطفاً لا يزول، وبهذا تنتفي الإشكالات الواردة على الإمامة والغيبة، فهذا الفهم يوضح آي القرآن وما يراد من الروايات، والبحث له تفاصيل مكملة له غير أننا اقتصرنا على لبه.

 

---------------

نسأل الله تعالى أن يجعلنا من أوليائه المتمسكين بإمامته السائرين على هديه الموفقين للاستشهاد تحت رايته،، وصلى الله وسلم وزاد وبارك على سيدنا ونبينا محمد وآله أجمعين الطيبين الطاهرين.

 

سماحة العلامة الشيخ : حسين العايش         حفظه الله

الإلقاء :

 

 
 
تاريخ الاضافة: 12/03/2009   الزوار: 1660

للحـفظ ( اضغط بزر الماوس الأيمن ثم حفظ بإسم )   ابلغ عن وصلة لاتعمل 

التعليقات : 0 تعليق
« إضافة تعليق »

 

     

 

 

 

 

 

 

 

انت الزائر :171129

 

 

 

الافطار يوم الشك

الصائم في البلاد التي لا تغيب بها الشمس

الابرة والمغذي حال الصوم

الاستياك حال الصوم

شخص صائم وطلب من شخص آخر ان یسقیه

تیقن انه اغتسل من الجنابة فصام

وضع الكحل والعطر في رمضان

ابتلع المعجون بدون قصد

بلع البلغم

وضع كریمات الوجه اثناء الصیام

الجهر والاخفات

الجهر في موضع الاخفات لتعليم الصغار

هل يجزي في الركوع أو السجود خلال الصلاة قول : اللهم صل على محمد وآل محمد ، بدون التسبيحة الكبرى

تعيين السورة قبل البسملة

صلاة الغفيلة

قراءة الأدعية في القنوت باللهجة الدراجة

قراءة الفاتحة بدل التسبيح

تكرار التسبيحات الأربع

ما هو حكم التربيت على الافخاذ في الصلاة

هل تختلف حركة المرأة عن الرجل

 

 

 

internet statistics
 

 

 

كيف يتم قضاء الجزء المنسي في الصلاة بالتفصيل؟
هل تنطبق قاعدة التجاوزللمصلي اذا نسي سجدة
هل صحيح أن الإمام المعصوم يصلي 500 ركعة كل يوم؟
استحباب قرءة سورة الكهف يوم الجمعة
هل يجب تخميس اموال الجمعية

 

 

 

Flag Counter

 

 

يرجى  ضبط الشاشة على المقاسات : 1024x768 لتصفح الموقع بالشكل الأفضل

 

جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة التقوى الاسلامية