اجعلنا صفحة البدء

 

اضف الشبكة للمفضلة 

 
 
 

::    ::

 

 

كيف يتم قضاء الجزء المنسي في الصلاة بالتفصيل؟ => انت تسأل والشيخ يجيب        هل تنطبق قاعدة التجاوزللمصلي اذا نسي سجدة => انت تسأل والشيخ يجيب        هل صحيح أن الإمام المعصوم يصلي 500 ركعة كل يوم؟ => انت تسأل والشيخ يجيب        استحباب قرءة سورة الكهف يوم الجمعة => انت تسأل والشيخ يجيب        هل يجب تخميس اموال الجمعية => انت تسأل والشيخ يجيب        حكم تزيين المرأة لزوجها في محرم وصفر => انت تسأل والشيخ يجيب        ماهو حلكم تعلم التجويد والمقامات => انت تسأل والشيخ يجيب        الحل لمن يشعر بعدم الاقبال على الصلاة => انت تسأل والشيخ يجيب        الصلاة والصيام لمن هو خارج وطنه => انت تسأل والشيخ يجيب        اكل الطعام من الطباخ المسيحي => انت تسأل والشيخ يجيب        

شبكة التقوى الاسلامية | الولاية لأهل البيت عليهم السلام

 

 

عرض :الولاية لأهل البيت عليهم السلام

 

   

آفاق الكلمة >> عقائد

 

 

°¤©><©¤° الولاية لأهل البيت عليهم السلام °¤©><©¤°

أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا ونبينا  محمد وآله أجمعين الطيبين الطاهرين.

 

قال الله تبارك وتعالى في القرآن الكريم: {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ الله وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} صدق الله العلي العظيم.

 

يطيب لي في هذه المناسبة العطرة والذكرى الميمونة لميلاد أمير المؤمنين عليه السلام أن أقف بين أيديكم مهنئاً ومباركاً بهذا المولود العظيم ،الذي يُمثل نبراساً يُضيء للعالم الإسلامي. ومولد الأئمة من أهل البيت عليهم السلام له دون شكٍ دلالات عظيمة وكبيرة، وسنقف في هذه الذكرى العطرة حول تجلية مفهوم الولاية لعلي وآل علي عليه السلام.

محاور الولاية لأهل البيت عليهم السلام.

للولاية لأهل البيت عليهم السلام ثلاثة محاور:

المحور الأول: الولاية الكونية.

 نعتقد أنّ الأئمة من أهل البيت عليهم السلام لهم ربطٌ وثيق بالنظام الكوني القائم، ولذا وردت روايات متعددة وكثيرة توضح هذا المعنى، ولعل حديث الكساء يُبلور لنا ارتباط النظام الكوني بالنبي صلى الله عليه وآله وبالأئمة من أهل البيت عليهم السلام ، ولكنني سوف أُشير بإيجاز إلى إيضاح هذا المعنى.

لا يخفى على أحدٍ أنّ الله تعالى خلق الخلق لأجل إيصالهم إلى السعادة،التي،لا تتأتى إلا عَبرَ معرفة الله والالتزام بالقانون الإلهي، وقد أشار الذكر الحكيم إلى هذا المعنى في قوله تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَ لِيَعْبُدُون مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ إِنَّ الله هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ }، فالله إذاً خلق الخلق ليعبدوه، ولكن العبادة لن تتحقق دون معرفة، والمعرفة تتأتى عَبرَ طريقين:

الأول: العقل.

الثاني: الوحي.

وقد ورد عن إمامنا الكاظم عليه السلام: ‹‹ إنّ لله تبارك وتعالى حجتين، حجة ظاهرة هم الرسل والأنبياء، وحجة باطنة هي العقل›› إلا أنّ العقل وحده لا يستطيع أن يوصل الإنسان إلى إدراك عوالم الغيب، فكان الوحي هو الرافد الأساس، والركيزة التي تقوم عليها معارف الإنسان في تشكيله لمفاهيمه المرتبطة بعوالم الغيب، ومن هنا بعث الله تعالى الأنبياء والرسل، وهذا ما يشير إليه إمامنا أمير المؤمنين عليه السلام في نهج البلاغة و في غيره من كلماته الخالدة عندما يقول: ‹‹ بَعث إليهم رسله، وواتر إليهم أنبياءه، ليستأدوهم ميثاق فطرته، وليذكّروهم منسي نعمته، وليثيروا لهم دفائن العقول››، أي،إنّ وجود هؤلاء الأنبياء مع العقل يتشكل الرافد الأساس الموصل للإنسان إلى المعرفة الكاملة، التي تُحقق له الاطمئنان، وبالتالي السير على جادة الصواب الموصلة إلى الله تعالى. ولاستمرارية هذا السير إلى الله في النظام الكوني جعل النبي صلى الله عليه وآله حفظة وأُمناء على الوحي وهم الأئمة من أهل البيت عليهم السلام، كي يصل الإنسان أو بعضاً من الناس إلى المعرفة والسعادة، وتشير بعض الروايات الواردة عن أئمة أهل البيت عليهم السلام  ‹‹إنّ الله خلق الخلق ليربحوا عليه لا ليبرح عليهم››، أي ليحصلوا على ما يريدون منه، وليس له غرض من خلقهم فيستكمل بهم، لأنه الغني المطلق عنهم وعن خلقهم. وقد نرى في بعض الزيارات لإمامنا المهدي عليه السلام تقول: ‹‹بيُمْنِه رُزق الورى›› أي، إنّ استمرار وديمومة النظام الكوني لهما ارتباط بوجود الإمام المهدي عجل الله فرجه، لكونه كن أُمناء الوحي والحفظة الذين نصّ عليهم النبي صلى الله عليه وآله.

إذاً هذا المحور يركز على ارتباط الولاية لأهل البيت عليهم السلام باستمرار وديمومة النظام الكوني. كما أننا نعتقد أنه لولا إرادة الله للإنسان أن يصل إلى معرفته، من خلال الالتزام بالقانون الإلهي، الذي يوصل إلى السعادة، لَمَا خلق الله الخلق. فالله خلق الخلق كي يصلوا إلى معرفته عبر الطريق المستقيم الذي أكد عليه القرآن: {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}.     

المحور الثاني: الولاية الإدارية والاجتماعية. 

وهذا يعني أنّ الأئمة من أهل البيت عليهم السلام هم الذين يُديرون الناس، لأن النظام الإداري إذا سُيّر في المجتمع على وفق الشريعة المقدسة زال الخطأ وتحقق الصواب واستقر الأمن، كما تشير إلى ذلك الصديقة الزهراء عليها السلام في خطبتها، بقولها: ‹‹وإمامتنا أماناً من الفُرقة›› يعني يتحقق الأمن التام والكامل بإمامة أهل البيت من الناحية الاجتماعية والسياسية، لكون الإمام هو الولي بمقتضى ما جاء من أحاديث في ولاية أهل البيت، فالإمام المعصوم هو القائد العام - إذا صح التعبير- للمجتمع البشري الذي يستطيع أن يُوصل هذه السفينة بما فيها إلى شاطئ الأمان وساحل النجاة، وهو الذي يضع كل شيء في مكانه المناسب له، بمقتضى النظام الكوني المنسجم مع إرادة الله تعالى،لا بمقتضى الهوى. وأنتم تقرأون في أدعية شهر رجب ‹‹لا فرق بينك وبينها إلا أنهم عبادك وخلقك فتقها ورتقها بيدك، بدؤها منك وعودها إليك، أعضادٌٌ وأشهادٌ ومُناةٌ وأذوادٌ وحفظةٌ وروادٌ، فبهم ملأت سماءك وأرضك حتى ظهر أن لا إله إلا أنت›› يعني أنّ ظهور التوحيد المطلق لله تعالى،إنما يتحقق بالولاية التي تعني القيادة العامة للمجتمع البشري من لدُن الإمام المعصوم عليه السلام. وقد وردت أحاديث متعددة عن النبي صلى الله عليه وآله تُجلّي هذه الحقيقة، ولعل حديث الغدير في مقدمة هذه الأحاديث، التي تركز على الجانب الإداري والسياسي العام لرتبة الإمام المعصوم عليه السلام.

المحور الثالث: الولاية الثقافية والعلمية.

وهو محور هام، ينبغي أن أُفيض فيه قليلاً . فالنبي صلى الله عليه وآله يعلم بمجريات الأحداث، و بأنّ المستقبل يُخبّأ أموراً تجاه أهل البيت عليهم السلام ، كما أنه يعلم أنّ الكثير من الناس لا يريدون الحق، وإنما يريدون الهوى، و ينطلقون من ذوات أنفسهم، ولا ينطلقون من منطلق الشارع المقدس. ولذا،وردت أحاديث متعددة عن النبي صلى الله عليه وآله توضح ذلك، حتى أن النبي صلى الله عليه وآله بكى عدة مرات عندما كان يُحدِّث بأحاديث في علي عليه السلام ، وبالطبع، فإنّ الحديث يُبين جانباً معيناً والبكاء يُبين جنبة أخرى ترتبط بالجانب العملي، ومجريات الأحداث التي سوف تمُر على أهل البيت عليهم السلام في المستقبل، ولكن النبي صلى الله عليه وآله كان يؤكد على المعنى الدقيق لولاية أهل البيت من خلال هذا المحور، الذي كثُرت فيه الأحاديث الواردة عن المصطفى صلى الله عليه وآله في مصادرنا ، بل حتى في مصادر العامة لتبين مرجعية أهل البيت من الناحية الثقافية والعلمية والفكرية، فالإمام المعصوم كما نرجع إليه في كل استفهام يتعلق بالقرآن الكريم، كذلك، يقوم الإمام بتحديد الموقف العملي تجاه أي مفردة من المفردات في الناحية العملية، التي نُبْتلى فيها مع الآخرين أو مع أنفسنا، في جميع المعاملات التي نتعامل بها. والنبي صلى الله عليه وآله ركّز على هذا المحور أيَّما تركيز، من خلال عشرات الأحاديث الواردة عنه صلى الله عليه وآله ،التي تُبين أهمية المرجعية لأهل البيت،وضرورة الرجوع  لعلي وآل علي في الأخذ بالأحكام، وبجميع ما يتعلق بشؤون الإنسان من الناحيتين الدينية والدنيوية،باعتبارنا نعتقد أنّ الدين هو عقيدة ينبثق عنها نظام،يتكفل بجميع ما يحتاجه الإنسان في دنياه وأُخراه، ونجد أنّ الأحاديث التي تركز على المرجعية الثقافية والعلمية لعلي عليه السلام ، كذلك هي تركز على نفس الجانب في بقية الأئمة عليهم السلام إلى الإمام المهدي عليه السلام ، لأنّ استمرار الإمامة لا ينقطع. وقد ورد في الحديث : ‹‹إنّ علياً عليه السلام كان مع محمد صلى الله عليه وآله نوراً واحداً بين يدي الله عز وجل، قبل أن يخلق آدم (عليه السلام) بأربعة عشر ألف عام، فلما خلق الله آدم عليه السلام قسَّم ذلك النور جزأين، فكان الرسول صلى الله عليه وآله جزءاً وكان علي عليه السلام جزءاً آخر›› (الفضائل الخمسة من الصحاح الستة ج 1 ص 168 عن الرياض النظرة وعن ميزان الاعتدال). وهذا يُبين قوله تعالى: {وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ}، وأيضاً قوله تعالى: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا الله إِنَّ الله شَدِيدُ الْعِقَابِ}، فالنبي صلى الله عليه وآله يريد أن يُبين من الحديث السابق أنّ مقامه في عوالم الغيب كان مع علي، كما أنه في عالم الشهادة هو أيضاً مع علي عليه السلام ، فأمرُ علي أمرُ محمد، وأمرُ محمدٍ أُمر علي، وهذا معنى قول المصطفى صلى الله عليه وآله في حديث آخر: ‹‹ علي مع الحق والحق مع علي، يدور معه حيثما دار››. فالإمام عليه السلام هو الذي يُجسد الحق بكل أبعاده.  وعن أبي بكر قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: ‹‹ إنّ على الصراط عقبة لا يجوزها إلا بجواز من علي بن أبي طالب›› (الفضائل الخمسة عن الصحاح الستة ج 3  ص 104). ومعنى ذلك أنّ الإنسان لا يمكن أن يجتاز الصراط إلا إذا صحت عباداته ومعاملاته، وكانت المفاهيم التي أخذها عن الإسلام واعتقد بها، على طبق ما جاء في القرآن الكريم،وسُنة المصطفى صلى الله عليه وآله ، التي يُوضحها الإمام عليه السلام. وأيضاً يقول صلى الله عليه وآله: ‹‹أنا وعلي من طينة واحدة›› (مجمع الزوائد ج 9  ص 128). وأيضاً قال صلى الله عليه وآله: ‹‹أنا وعلي من شجرة واحدة، والناس من شجر شتى›› (المستدرك على الصحيحين ج 2 ص 241). ويقول صلى الله عليه وآله: ‹‹إنّ علياً هو خليفتي في أمتي››، الخليفة بمعنى المرجعية، و ليست الخلافة هي ذلك النصب المؤقت الذي يستمر بضع سنوات ثم ينتهي. فعندما أريد فهم التوحيد الذي جاء في القرآن فعليَّ أخذه من أحاديث علي عليه السلام ، وعندما أريد فهم القضاء والقدر و معنى كون الله عادلاً فعليَّ أن أنظر في كلمات علي عليه السلام والأئمة من أهل البيت عليهم السلام ، فهذه المرجعية الثقافية والفكرية هي المقصود من الخلافة.

خطر بُغض الإمام علي عليه السلام

والنبي صلى الله عليه وآله لم يكتفي بهذا،بل أضاف شيئاً آخر، يرتبط بالطرف المقابل، الذي لا يوالي علياً ولا يأخذ بنهجه في الناحية الثقافية والعلمية، وعبّر صلى الله عليه وآله عن ذلك بقوله: ‹‹من أبغض علياً فقد أبغض الله›› (الفضائل الخمسة عن الصحاح الستة ج1 ص 200). فالإنسان الذي يبغض ويعادي الإمام علي عليه السلام فهو يُبغض ويعادي الله تعالى، لذا، يقول صلى الله عليه وآله: ‹‹إنّ الله يُعادي من عادى علياً››، والله لا يُبغض أحداً،بل يُحب الخير لخلقه. ومعنى معاداته تعالى هي مثل المكر في قوله: {وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ الله وَالله خَيْرُ الْمَاكِرِينَ}، الذي يعني عدم السير على وفق المنهاج الإلهي، الذي جاء به المصطفى صلى الله عليه وآله ، وأكد عليه الرسل والأنبياء عبر تاريخهم الطويل. وهذا يعني أنه لا يعتبر الإمام علي عليه السلام يُمثل المرجعية له من الناحية الثقافية والعلمية، وبالتالي فهو لا يأخذ بما يريده الله تعالى منه. كما أنّ النبي صلى الله عليه وآله أيضاً قال : ‹‹أنّ بُغضَ علي هو النفاق›› (الفضائل الخمسة عن الصحاح الستة ج1 ص 207، 212).  فالنفاق هو أن يُظهر الإنسان خلاف ما يُبطن. والكثير من الناس لا يتوجه إلى هذا المعنى العميق، الذي أُوضح في الروايات من قبل المصطفى صلى الله عليه وآله في قوله: ‹‹ من فارقه فقد فارق الله عز وجل›› (الفضائل الخمسة عن الصحاح الستة ج1 ص 228، 229). فهل يستطيع أحدٌ أن يُفارق الله من الناحية التكوينية؟!  مع كونه تعالى يقول: {وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ}، فالمقصود من المفارقة ليس المفارقة التكوينية، وإنما هي مفارقة في المنهج الذي يريده الله، أي،إنّ الله يريد شيئاً والإنسان يُريد شيئاً آخر لا يريده الله، وهذه رواية لابد أن نتأمل فيها، يقول صلى الله عليه وآله: ‹‹ من ظلم علياً مقعد رسول الله من بعده، فقد كذّب بنبوتي، وبنبوة الأنبياء من قبلي›› (شواهد التنزيل للحسكاني ج1 ص 207).  فالمقعد هنا يعني المرجعية الفكرية التي تشمل الثقافة والعلم، ومعنى كذّب بنبوة الأنبياء مع أنه يُصدِّقها بلسانه، أي، إنه لا يسير على وفق المنهج الذي أمر به الباري تعالى.

       وأخيراً لابد من التأكيد على أهمية المرجعية الثقافية والعلمية في الولاية لأهل البيت، فلا نأخذ مفاهيمنا وأحكامنا إلا من علي وآل علي بمقتضى ما ورد في حديث الثقلين من عدم افتراق الكتاب  عن السُّنة حتى يَرِدَا عليه صلى الله عليه وآله الحوض. 

 

بهذا نكتفي وصلى الله وسلم وزاد وبارك على سيدنا ونبينا محمد وآله أجمعين الطيبين الطاهرين.

 

 

 

سماحة العلامة الشيخ : حسين العايش         حفظه الله

الإلقاء: 13/7/1425هـ    النشر: 14/7/1426هـ

 

 
 
تاريخ الاضافة: 05/03/2009   الزوار: 1675

للحـفظ ( اضغط بزر الماوس الأيمن ثم حفظ بإسم )   ابلغ عن وصلة لاتعمل 

التعليقات : 0 تعليق
« إضافة تعليق »

 

     

 

 

 

 

 

 

 

انت الزائر :175544

 

 

 

الافطار يوم الشك

الصائم في البلاد التي لا تغيب بها الشمس

الابرة والمغذي حال الصوم

الاستياك حال الصوم

شخص صائم وطلب من شخص آخر ان یسقیه

تیقن انه اغتسل من الجنابة فصام

وضع الكحل والعطر في رمضان

ابتلع المعجون بدون قصد

بلع البلغم

وضع كریمات الوجه اثناء الصیام

الجهر والاخفات

الجهر في موضع الاخفات لتعليم الصغار

هل يجزي في الركوع أو السجود خلال الصلاة قول : اللهم صل على محمد وآل محمد ، بدون التسبيحة الكبرى

تعيين السورة قبل البسملة

صلاة الغفيلة

قراءة الأدعية في القنوت باللهجة الدراجة

قراءة الفاتحة بدل التسبيح

تكرار التسبيحات الأربع

ما هو حكم التربيت على الافخاذ في الصلاة

هل تختلف حركة المرأة عن الرجل

 

 

 

internet statistics
 

 

 

كيف يتم قضاء الجزء المنسي في الصلاة بالتفصيل؟
هل تنطبق قاعدة التجاوزللمصلي اذا نسي سجدة
هل صحيح أن الإمام المعصوم يصلي 500 ركعة كل يوم؟
استحباب قرءة سورة الكهف يوم الجمعة
هل يجب تخميس اموال الجمعية

 

 

 

Flag Counter

 

 

يرجى  ضبط الشاشة على المقاسات : 1024x768 لتصفح الموقع بالشكل الأفضل

 

جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة التقوى الاسلامية