اجعلنا صفحة البدء

 

اضف الشبكة للمفضلة 

 
 
 

::    ::

 

 

كيف يتم قضاء الجزء المنسي في الصلاة بالتفصيل؟ => انت تسأل والشيخ يجيب        هل تنطبق قاعدة التجاوزللمصلي اذا نسي سجدة => انت تسأل والشيخ يجيب        هل صحيح أن الإمام المعصوم يصلي 500 ركعة كل يوم؟ => انت تسأل والشيخ يجيب        استحباب قرءة سورة الكهف يوم الجمعة => انت تسأل والشيخ يجيب        هل يجب تخميس اموال الجمعية => انت تسأل والشيخ يجيب        حكم تزيين المرأة لزوجها في محرم وصفر => انت تسأل والشيخ يجيب        ماهو حلكم تعلم التجويد والمقامات => انت تسأل والشيخ يجيب        الحل لمن يشعر بعدم الاقبال على الصلاة => انت تسأل والشيخ يجيب        الصلاة والصيام لمن هو خارج وطنه => انت تسأل والشيخ يجيب        اكل الطعام من الطباخ المسيحي => انت تسأل والشيخ يجيب        

شبكة التقوى الاسلامية | الاستقامة مبدأ الثورة الحسينية

 

 

عرض :الاستقامة مبدأ الثورة الحسينية

 

   

آفاق الكلمة >> الثورة الحسينية

 

 

°¤©><©¤° الاستقامة مبدأ الثورة الحسينية °¤©><©¤°

أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا ونبينا  محمد وآله أجمعين الطيبين الطاهرين.

          قال الله تبارك وتعالى : {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا الله ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلاَئِكَةُ أَلاَ تَخَافُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ }. 

وقال تعالىأيضاً : {وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لاَسْقَيْنَاهُم مَّاء غَدَقًا } صدق الله العلي العظيم .

 

أهمية الاستقامة :

في البدء نرفع أحر التعازي للأمة الإسلامية بذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام مع صحبه الميامين .

إنّ ثورة الإمام الحسين عليه السلام هي منهج حياة وأكبر جامعة علمية وفكرية وثقافية تُعطي للإنسانية أعظم الدروس والمحاضرات الراقية التي تُسهم في تقدم الفرد والأمم والمجتمعات . ومن أهم الدروس والعِبَر التي يستطيع أن يستلهمها الإنسان من هذه الثورة هي الاستقامة والثبات على المبدأ . والدين الإسلامي أولى الاستقامة أهمية بالغة ، وأُكِدَ عليها في كثير من آي القرآن الكريم  والروايات المتظافرة عن النبي صلى الله عليه وآله وأهل بيته عليه السلام، ولذا ، نجد أنّ ابن عباس يقول : ما نزل على رسول الله صلى الله عليه وآله في جميع القرآن آية كانت أَشَدَّ من قوله تعالىفي سورة هود : {فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلاَ تَطْغَوْاْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِير} ، ولهذا قال صلى الله عليه وآله : ‹‹شيبتني سورة هود››. فالاستقامة والثبات على المبدأ كانت تشغل بال النبي صلى الله عليه وآله وتُؤثر فيه تأثيراً شديداً ، لأنها تمثل اختباراً لمدى قوة إيمان الإنسان وإرادته الصُلبة في مواجهة العقبات الكأداء والمصاعب التي تقف في طريقه . والاستقامة أيضاً كانت محوراً هاماً للعلماء في العصر الحديث ، ففي أحدث الدراسات العلمية الخاصة بعلم النفس - التي تبحث حول العوامل التي تُسهم في نجاح الإنسان - تُؤكد هذه الدراسات على وجود عامل أساسي للنصر والنجاح على مستوى الفرد أو المجتمع , هو عامل الثبات والاستقامة . ونحن لو قمنا بدراسة عميقة في حياة الأفراد والأمم والحضارات وبحثنا عن أُسس التقدم لتلك الأمم أو لأولئك الأفراد ولأصحاب تلك الحضارات لوجدنا أنّ الركيزة الأولى التي يقوم عليها تَقَدُمُهم هي الاستقامة.

مواضع الاستقامة في حياة الإنسان.

إنّ أهمية الاستقامة تتجلى بوضوح في حياة الإنسان وترتبط بعقيدته ، فالذي يُؤمن بعقيدة على أساس الدليل يستقيم على عقيدته ,ولهذا يقول الإمام علي عليه السلام: ‹‹أفضل السعادة استقامة الدين››، فالركيزة التي تقوم عليها سعادة البشرية في الدنيا والآخرة هي الثبات والاستقامة على المنجزات التي حققها الإنسان في الجانب العقدي . وأيضاً تُؤكد الروايات على مورد هام من الموارد التي يستقيم عليها الإنسان وهي الحق وأهله ، قال الإمام علي عليه السلام: ‹‹اعلموا أنّ الله تبارك وتعالى يبغض من عِبَادِهِ المُتَلون ، فلا تَزُولُوا عن الحق وولاية أهل الحق ، فإنّ من استبدل بنا هلك›› ، فهذه الرواية تُبين أنّ الحق واتباعه هو من مواضع الاستقامة للإنسان في كل شأن من شؤون حياته ، كما أنّ الثبات على الولاية ومبادئ أهل البيت عليهم السلام هي أحد الركائز القوية للنجاح في الدنيا والآخرة.

الاستقامة في حياة الناجحين :

إنّ الاستقامة في آلية العمل - التي تقوم على أساس صحيح وفق منهجية مخطط لها - تُسهم في تحقيق النجاح للفرد والمجتمع ، وأما لو درسنا حياة الفاشلين نجد أنّ من أبرز السمات التي تُدلل على فشلهم هي ترك الاستقامة. فإذا أخذنا سيرة العلماء , نجد أنّ بعضهم وصل إلى مراتب  عالية وشامخة وحقق طموحاته وأهدافه , بينما نجد أنّ عالماً آخر لم يصل إلى تلك المرتبة بسبب عدم  استمراريته في البحث والتدريس وتحمل المصاعب والعقبات حتى بلوغ الغاية المنشودة . وأبرز شاهد في حياة علمائنا الأبرار يمكن طرحها كنموذج راقٍ في الوصول إلى المراتب العلمية العالية هي سيرة الشيخ الأنصاري رحمه الله ، الذي لم يكن يتمتع بقدرات فائقة من ناحية الذكاء ولكنه تفوق على الكثير من أقرانه وزملائه والسبب الوحيد - كما ينص المؤرخون والمترجمون لحياته - يعود لاستقامته , فهو لم يترك دروسه ومباحثاته ومناقشاته العلمية طوال حياته ، وبذلك تحققت له الأهداف والطموحات التي كان يُريد الوصول إليها . وهكذا إذا نظرنا إلى حياة الفاتحين والغزاة سواء كانوا على حق أو على باطل ، فنابليون بونابرت – الإمبراطور الذي غزا بجيشه الكثير من دول العالم - يُشير في ذكرياته إلى أنّ أهم ِسمةٍ استفادها في التغلب على أعدائه  وتحقيق انتصاراته الساحقة كانت بسبب استقامته وثباته على مبادئه وأهدافه . وهكذا أيضاً المكتشفون والمخترعون كانوا يُجرون التجارب تلو التجارب التي أوصلتهم في خطواتهم العملية إلى اكتشاف أسرار غامضة لا يستطيع أن يكتشفها غيرهم.

المبدأ في ثورة الإمام الحسين عليه السلام .

إننا إذا أردنا أن نُغير ونسعى إلى إيجاد عملية إصلاحية في المجتمع من الناحية الثقافية والفكرية فلا بد لنا من الاستقامة على المبدأ  مهما كلفنا ذلك من ثمن , ولذا ، نجد أنّ من أهم السمات التي نأخذها من حياة إمامنا الحسين عليه السلام وأصحابه الميامين هي الاستقامة على المبدأ , وحتى يتضح لنا هذا المبدأ الحسيني سأنقُل لكم بعض العبارات من خطبة الإمام عليه السلام في ليلة العاشر من المحرم التي تتضمن أروع الدروس في الاستقامة ، قال عليه السلام : ‹‹ أما بعد،  فإني لا أَعلَمُ أصحاباً أولى ولا خيراً من أصحابي ولا أهل بيتٍ أَبَرَ ولا أوفى ولا أَوصَلَ من أَهلِ بيتي , فجزاكم الله عني جميعاً ، وقد أخبرني جدي رسول الله (صلى الله عليه وآله) بأني سَأُسَاقُ إلى العراق فأَنزِلُ أرضاً يُقالُ لها كربلاء أو عاموراء ، وفيها أَستَشهِدُ ، وقد قَرُبَ الموعِدُ ، ألا وإني أَظُنُ أنّ يومَنَا من هؤلاء الأعداء غداً ›› .

أهداف المبدأ الحسيني في الاستقامة .

نُلاحظ أنّ الإمام عليه السلام – في الخطبة - قد وطن نفسه على الاستقامة في طريق الشهادة , لأنه يراه السبيل الوحيد في تحقيق أهداف ثلاثة :

الأول : تغيير الثقافة الأموية المزيفة التي نشروها في المجتمع الإسلامي .

الثاني : محاربة الفكر اللاديني الذي يسعى للقضاء على سُّنة الرسول صلى الله عليه وآله وتحريف الأحاديث النبوية .

الثالث : تغيير النظام الاقتصادي القائم على توزيع العطاء والمناصب على من ينتسبون إلى الأمويين ومنع الآخرين من ذلك.

الإمام الحسين عليه السلام يختبر أصحابه .

الإمام الحسين عليه السلام عندما قال لأصحابه : ‹‹فإني لا أَعلَمُ أصحاباً أولى ولا خيراً من أصحابي ولا أهل بيتٍ أَبَرَ ولا أوفى ولا أَوصَلَ من أَهلِ بيتي , فجزاكم الله عني جميعاً››، كان يعلم باستقامتهم ، وأنهم مصداق لقوله تعالى: {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا الله عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً} ، أي لا يوجد تغيير، بل ثبات واستقامة على المبدأ . إلا أنه كان يُريد أن يُوصل رسالة للإنسانية حتى يتعرفوا على جانب الصمود والثبات في أصحابه لكي يقتدوا بهم. والإمام عليه السلام عندما قال لهم : ‹‹ وإني قد أَذِنتُ لكُم فانطلِقُوا جَميعاً، (أنتم) في حِلٍ ،ليس عَليكُم مِني ذِمَامٌ ›› ، فهذه فرصة ذهبية للإنسان الذي ليس له مبدأ يستقيم عليه لكي يهرب لأنه يُحِبُ الحياة ويتشبث بها إلى أبعد الحدود ولكنّ أصحاب الحسين عليه السلام كانوا يتحركون وفق منهج متكامل وهدف سام ٍ، رسمه لهم الإمام عليه السلام ، فلابد أن تتحقق هذه الأهداف حتى لو تطلب ذلك إلى تضحيةٍ وبَذلِ دِمَاءٍ.

الإمام عليه السلام يأذن لأنصاره بتركه .

يقول الإمام عليه السلام : ‹‹وهذا الليلُ قَد غَشِيَكُم فاتَخِذُوهُ جَمَلاً››، فالإمام عليه السلام لم يكتفي بأن يقول لهم : ‹‹فانطلِقُوا جَميعاً، (أنتم) في حِلٍ ، ليس عَليكُم مِني ذِمَامٌ›› ، بل شرح لهم وأعطاهم الأسلوب والطريقة في الهروب . فهذه فرصة للضعيف والجبان لكي يهرب وينفذ بجلده ، ولكنّ أصحاب الإمام الحسين عليه السلام كانوا يختلفون عن الغير في المُثِلِ والقِيَم التي يعتقدون بها ويسيرون على ضوئها . مع أنه عليه السلام طلب من أصحابه أن يأخذوا أقاربه وأهل بيته ويذهبوا عندما قال لهم : ‹‹وليَأخُذ كُلُ رجُل ٍمِنكُم بِيَدِ رَجُلٍ من أهل بيتي ، فجَزَاكُمُ الله جَمِيعاً خَيراً، وتفرقوا في سَوادِكُم ومَدائِنِكُم، فإنّ القَومَ إنما يطلِبُونَني ولو أَصِابُوني لذُهِلُُوا عن طَلَبِ غَيري›› . وهذا اختبار من الإمام عليه السلام لجميع أصحابه ومن جاء معه حتى يثبت للأجيال المتعاقبة الاستقامة الحقيقة التي يتحلى بها جيشه وأنصاره.

جواب أنصار الإمام الحسين عليه السلام .

بعد أن فسح الإمام عليه السلام المجال للجميع بأنه يمكنهم الذهاب وتركه لأنّ هؤلاء الظالمين لا يريدون غيره،  كان جوابهم للأمام عليه السلام كالتالي :

أولاً : إخوته وأولاده وأبناء أخيه وغيرهم من الهاشميين قالوا : ‹‹لِمَ نَفعَلُ ذلك ؟ - يا ابن رسول الله - لنبقى بعدك لا أرانا الله ذلك أبداً››. فهؤلاء المخلصون يقولون : ما فائدة البقاء بعدك ؟ هل هو للأكل والشرب وللأمور المادية فقط أم هناك هدفٌ أسمى من هذه الحياة المادية يطمح له الإنسان ليُحقق ذاته وغاية وجوده ؟

إنّ الهدف المعنوي والطموح العالي كان يسري في دماء هؤلاء الشبان الأشاوس ، فلا يمكن أن يضحوا بالنعيم الأخروي من أجل دنيا زائلة ، قصيرة الأمد . ولم يكن للمنطق القبلي أو العشائري أي أثر في كلامهم أو خطابهم مع قرابتهم الحميمة من الإمام الحسين عليه السلام.

ثانياً : أصحابه عليهم السلام وأنصاره الذين أجابوا الإمام عليه السلام بكلام العاشق للتضحية والفداء وسنذكر نموذجين منها :

الأول : كلام مسلم بن عوسجة الذي قال : ‹‹أنَحنُ نُخَلي عَنكَ وبماذا نَعتَذِرُ إلى الله في آداءِ حَقِكَ ؟ أمّا والله لا أُفَارقُكَ حتى أَطعَنَ في صُدُورِهِم بِرُمحي وأَضرِبَ بِسَيفِي مَا ثَبَتَ قَائِمُهُ بيدي ولو لم يُكن معيَ سِلاحٌ لقَذَفتَهُم بالحِجَارةِ حتى أَمُوتَ مَعَكَ يا ابنَ رَسُولِ الله›› .

الثاني : كلام زهير بن القين الذي قال : ( والله وَدَدتُ أني قُتِلتُ ثُمّ نُشِرتُ ثُمّ قُتِلتُ حتى أُقتَلَ كذا أَلفَ مَرة ٍوإنّ الله عَزّ وجَلّ يَدفَعُ بِذَلِكَ القَتلَ عَن نَفسِكَ وعَن أَنفُسِ هَؤلاءِ الفِتيَانِ من أَهلِ بيتك ) . إننا نجد في خطاب أصحاب الحسين عليه السلام لغة المنطق العقلي والشرعي ، لأنّ المسألة عندهم هي مسألة عهد وميثاق مع الله تعالى، وهذا واضح من قولهم : ( وبماذا نَعتَذِرُ إلى الله في آداءِ حَقِكَ ؟ ) ، فهناك طاعة وحق أفترضه الله تعالىللمعصوم عليه السلام يجب تأديته حتى يسقط التكليف الشرعي ، فهذا الوعي الكامل للجانب العقدي لهؤلاء هو الذي خَلّدَهُم إلى يومنا هذا ، حتى أنّ هناك حديثاً عن الإمام أمير المؤمنين يشير فيه إلى أنه لا يصل إلى مرتبتهم من تَقَدّم عنهم من الشهداء ولا من تأخر عنهم لأنّ لهم مرتبة خاصة  . وكلامهم في حب الموت ولقاء الله يدل على توطين أنفسهم على الشهادة للوصول إلى النصر الذي تحقق لهم في انتصار فكرهم وثقافتهم الأصيلة النابعة من الاستقامة والثبات على المبدأ الحق . ولذا ، نجد الإمام الحسين عليه السلام عندما سألته السيدة زينب عليه السلام عن مدى استعداد أصحابه للقتال معه ، أجابها بقوله : ‹‹والله ِ لقد بَلوتُهم فما وجدتُ فيهم إلا الأشوس الأقعس ، يستأنسون بالمنية دوني استيناس الطفل إلى مَحَالِبِ أُمهِ›› ، فهو عليه السلام يُؤكد استبسال أصحابه وإخلاصهم في الدفاع عنه.

ثمرة الاستقامة .

وأخيراً ، نذكركم أنّ الآيتين التي صدرنا بهما حديثنا حول الاستقامة توضحان لنا ، أنّ الفائدة التي تعود على الإنسان باستقامته هي : تَنزيل الملائكةُ عليه ، وأن لا يخاف ، وأن لا يحزن ، والبشارة بالجنة ، وأن يكون من أولياء الله في الدنيا والآخرة ، وأن الله تعالىيُسقيهُم بالماء الزُلال المُكتمل ، كناية عن اكتمال الحياة في كل جوانبها المتعددة.

 

نسأل الله تعالىأن يحشرنا في زمرتهم . وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين. وصلى الله وسلّم وزاد وبارك على محمدٍ وآله الطيبين الطاهرين .

 

 

 

سماحة العلامة الشيخ : حسين العايش         حفظه الله

الإلقاء: 11/1/1424هـ   النشر: 9/1/1426هـ

 

 
 
تاريخ الاضافة: 25/02/2009   الزوار: 1804

للحـفظ ( اضغط بزر الماوس الأيمن ثم حفظ بإسم )   ابلغ عن وصلة لاتعمل 

التعليقات : 0 تعليق
« إضافة تعليق »

 

     

 

 

 

 

 

 

 

انت الزائر :166654

 

 

 

الافطار يوم الشك

الصائم في البلاد التي لا تغيب بها الشمس

الابرة والمغذي حال الصوم

الاستياك حال الصوم

شخص صائم وطلب من شخص آخر ان یسقیه

تیقن انه اغتسل من الجنابة فصام

وضع الكحل والعطر في رمضان

ابتلع المعجون بدون قصد

بلع البلغم

وضع كریمات الوجه اثناء الصیام

الجهر والاخفات

الجهر في موضع الاخفات لتعليم الصغار

هل يجزي في الركوع أو السجود خلال الصلاة قول : اللهم صل على محمد وآل محمد ، بدون التسبيحة الكبرى

تعيين السورة قبل البسملة

صلاة الغفيلة

قراءة الأدعية في القنوت باللهجة الدراجة

قراءة الفاتحة بدل التسبيح

تكرار التسبيحات الأربع

ما هو حكم التربيت على الافخاذ في الصلاة

هل تختلف حركة المرأة عن الرجل

 

 

 

internet statistics
 

 

 

كيف يتم قضاء الجزء المنسي في الصلاة بالتفصيل؟
هل تنطبق قاعدة التجاوزللمصلي اذا نسي سجدة
هل صحيح أن الإمام المعصوم يصلي 500 ركعة كل يوم؟
استحباب قرءة سورة الكهف يوم الجمعة
هل يجب تخميس اموال الجمعية

 

 

 

Flag Counter

 

 

يرجى  ضبط الشاشة على المقاسات : 1024x768 لتصفح الموقع بالشكل الأفضل

 

جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة التقوى الاسلامية